ما هو العقم وما هو علاجه؟

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أسباب العقم؟
  • أسباب العقم عند النِّساء.
  • ما هي الفحوصات التي تخضع لها السيِّدة لتشخيص العقم؟
  • أسباب العقم عند الرِّجال.
  • تقنية المساعدة على الإنجاب ART.

يعتبر العقم من أهمِّ الأسباب التي تؤدِّي لزيارة الطبيب في العيادة، وهو من أحد أهم العوامل التي يمكن أن تؤدِّي بعض   الأحيان إلى شرخٍ في العلاقة الزوجيَّة. لحسن الحظّ، تطوَّرَ العلم كثيراً في هذا المجال واصبحَ بإمكان الزَّوجين الحمل والإنجاب، بسبب التقنيات الحديثة والآمنة.

  ما هو العقم؟

 هو عدم مقدرة المرأة على الحمل، أثناء وجود علاقة زوجيَّة وجماع كافيين، لأكثر من اثني عشر شهرًا.

 يمكن أن يكون هذا العقم أوَّليًّا، أي لم يتسنَّ للسيِّدة الحمل من قبل، أو ثانويًّا، اذا ما حملت أو أنجبت من قبل، ثمً تعذَّرَ عليها الحمل لأكثر من سنة.

  ما هي أسباب العقم؟

​ كثيرة هي الأسباب المعروفة، عند الرَّجل والمرأة، ولكن يجدر بالذكر أنَّ هناك نسبة تفوق الـ 15% للعقم غير المبرَّر.

أسباب العقم عند النِّساء:

  • ​تكيُّس المبايض أو عدم انتظام الإباضة أو فشل المبيض المبكِّر.
  • خلل و تسكير في قنوات فالوب، حيث يتعذَّر الإخصاب بسبب عدم وصول الحيوان المنوي للبويضة عن طريق القنوات.
  • خلل في الرَّحِم، أو الرَّحِم المهاجرة وانتباذ البطانة.
  • تقدُّم السنّ وقلَّة المخزون من البويضات.
  • بعض الأمراض التي قد تحدُّ من الحمل، إذا لم تكن تحت السيطرة، مثل أمراض الكلى المزمنة وغيرها.

ما هي الفحوصات التي تخضع لها السيِّدة لتشخيص العقم؟

إذا كان هناك عقم، وبعد الحديث المطوَّل مع الزوجين، يمكن أن نطلب بعض الفحوصات:

  • الهرمونات.
  • فحص الإباضة.
  • سونار للتأكُّد من عدم وجود ألياف أو غيره ( ليست كل الألياف لها دور في العقم).
  • صورة ملوَّنة للرَّحِم والقنوات (hysterosalpingography).
  • في بعض الحالات يمكن أن نلجأ لتنظير الرَّحم.
  • وفي حالات أخرى يمكن اللّجوء لتنظير البطن.

أسباب العقم عند الرِّجال:

أمَّا بالنسبة للرجال، فهناك أسباب كثيرة ممكن أن تقلِّل من الخصوبة، أو أن تسبِّب العقم، مثل  قلَّة عدد الحيوانات المنويَّة، وزيادة لزوجة السَّائل المنوي.

الفحوصات التي تُطلَب من الزَّوج؟

  •  فحص السَّائل المنوي.
  • بعض الهرمونات.

بعد ذلك نحدِّد ما إذا كان هناك علاج معيَّن يستطيع الزوجان اتباعه لزيادة الخصوبة والحمل، علمًا، أنّه توجد هناك أمراض كثيرة لا يمكن علاجها، خاصَّة عند الرَّجل.

إن لم يحدث حملٌ عفويّ بعد العلاجات التي يمكن أن تساعد، فيمكنك أن تناقشي مع طبيبك:

  • تحفيز المبايض بالحبوب أو الإبر.
  • الحقن المجهري.
  • تقنية المساعدة على الإنجاب ( Assisted reproductive technology -ART).

تقنية المساعدة على الإنجاب ART

هي من أحدث العلاجات، ولربَّما أشهرها أطفال الأنابيب IVF. تمَّت هذه الطريقة بنجاح وولادة أوَّل طفل عام 1981 في إنجلترا. ولدت على إثرها الطفلة Louise Brown، والتي بدورها أنجبت أوَّل طفل لها العام المنصرم. هناك أكثر من   أربعة مليون شخص الآن على قيد الحياة، قد ولدوا جميعهم بالتَّلقيح الاصطناعي.

لهذه الطريقة إيجابيَّات كثيرة جدًّا، ولكنها لا تخلو من بعضِ الأُمور:

  • التَّكلفة العالية للعلاج.
  • نسبة النَّجاح، مع أنَّها تحسَّنت كثيرًا في السَّنوات الأخيرة، لكنَّها لا تزيد عن النِّصف في كلِّ دورة علاج، مع الأخذ بعين الاعتبار جميع السيِّدات ومن كافة الأعمار.
  • يمكن أن  تؤدِّي لفرط تحفيز المبيض OHSS.
  • يمكن أن تؤدِّي لزيادة نسبة التّوائم وما لها من مشاكل.

 ننصح كلّ السيِّدات بأخذ الفوليك أسيد أثناء المحاولة الحمل، لما له فوائد للجنينِ القادم.

المصدر
موقع الدكتور قاسم شهاب
اظهر المزيد

قاسم شهاب

طبيب واستشاري أمراض النسائيَّة والتوليد والعقم./ • أستاذ مساعد في كليَّة الطبّ - جامعة اليرموك./ • مراجع معتمد في مواد النَّشر الطبِّي Frances and Taylor./ • اختصاص جراحة المسالك البوليَّة وأمراض النسائيَّة - لندن./ • اختصاص أطفال الأنابيب وعلاج العقم - ألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية