فحوصات الحمل؛ أنواعها، وأوجه الفرق بينها

أنواع فحوصات الحمل، وطريقة إجرائها، ومتى تظهر نتيجة كل منها؟

فحوصات الحمل؛ أنواعها، وأوجه الفرق بينها
  • كيف تعمل اختبارات الحمل؟
  • أنواع فحوصات الحمل، وطريقة إجرائها، ومتى تظهر نتيجة كل منها؟
  • أيهما أدقّ، فحص الحمل المنزلي أم المعملي؟
  • الفرق بين فحص الحمل المنزلي والمعملي من حيث الوقت المناسب لإجراء كل منهما
  • لتكلفة تلعب دورًا في الإقبال على أحد أنواع فحوصات الحمل دون الآخر
  • أسئلة شائعة حول فحوصات الحمل

هناك أسباب مختلفة قد تدفعك لإجراء فحوصات الحمل؛ أنواعها، وأوجه الفرق بينها؛ فربَّما تحاولين الحمل وتريدين التأكُّد من حدوثه، أو تأخَّرت الدورة الشهريَّة وترغبين في معرفة ما إذا كان مفعول مانع الحمل ما يزال مستمرًّا،  أم هناك احتمال آخر!  

يمكنك أيضًا إجراء اختبار الحمل قبل الخضوع لبعض  الإجراءات الطبيَّة مثل؛ تركيب اللولب، أو تجنُّبًا للآثار الجانبيَّة المحتملة لأحد الأدوية التي يمكن أن تحدث للحوامل إثر استعماله.

وفي ظلِّ وجود صور متعدِّدة لاختبارات الحمل، أصبح من السهل على الزوجة معرفة ما إذا كانت حاملًا أم لا، سواء في المنزل أو بالذهاب إلى معمل التحاليل. وقد تشعر بعض السيِّدات بالحيرة إذ إنَّها لا تعرف الفرق بين فحوصات الحمل المختلفة، كما لا تعرف أيُّهم الأكثر دقَّة.

في هذا المقال نشرح عن فحوصات الحمل؛ أنواعها، وأوجه الفرق بينها، بما في ذلك اختبارات الحمل المنزليَّة وتحليلات الدم، وشرح الفرق بينها من حيث الدقَّة والسرعة والتكلفة، فتابعي قراءته بعناية.

كيف تعمل اختبارات الحمل؟

تبحث اختبارات الحمل عن طريق البول أو الدم عن هرمون معيَّن هو هرمون مُوجِّهة الغدد التناسليَّة المشيميَّة البشريَّة (HCG).  

مقالات ذات صلة

يفرز الجسم هذا الهرمون بعد تلقيح البويضة بالحيوان المنوي مباشرةً؛ لتبدأ مهمّته الحيويَّة في تطوُّر الحمل والحفاظ عليه، فهو:

  • يحفِّز المبيضين لإنتاج هرمون البروجسترون اللازم لتثبيت الحمل من خلال زيادة سُمك بطانة الرَّحم، ومن ثمَّ انغراس الجنين أكثر.
  • دعم نموّ المشيمة بصورة سليمة؛ إذ إنَّها المسؤولة عن إمداد الجنين بالأكسجين والمواد المغذِّية. 
  • الحفاظ على وجود الجسم الأصفر (الحويصلة الفارغة المتبقِّية بعد انطلاق البويضة) ممَّا يضمن استمرار إنتاج هرمون البروجسترون في المراحل المبكِّرة من الحمل حتى يكتمل نموّ المشيمة.
  • تثبيط الجهاز المناعي للأُم، حتَّى لا يعتبر الجنين جسمًا غريبًا ومن ثم يهاجمه ليتخلَّص منه.

تأخذ مستويات هرمون HCG في الارتفاع بعد تلقيح البويضة مباشرة، وتستمرُّ في الزيادة خلال الأسابيع الأولى من الحمل، وتبلغ ذروتها بحلول الأسبوع الثامن من الحمل أي بعد شهرين تقريبًا من بدايته، ثمَّ تنخفض بعد ذلك تدريجيًّا.

أنواع فحوصات الحمل، وطريقة إجرائها، ومتى تظهر نتيجة كل منها؟

تنقسم أنواع فحوصات الحمل بناءً على العيِّنة المستخدمة لقياس نسبة هرمون HCG إلى نوعين رئيسيّين، هما:

اختبار الحمل عن طريق البول

يعدُّ اختبارًا سريعًا وسهلًا؛ لذا يمكن إجراؤه في المنزل بعد شراء جهاز فحص حمل منزلي من الصيدليَّة، وهو صغيرٌ للغاية يشبه في شكله الترمومتر، وتستطيعين من خلاله الحصول على نتيجة فوريَّة ودقيقة إلى حدٍّ كبير بمجرَّد اتِّباعكِ التعليمات المدوَّنة على العبوة.

يمكن تطبيق الفحص عن طريق التبوُّل في كأس، ثمَّ غمس الجهاز فيه مباشرةً، أو استخدام قطَّارة لنقل بعض قطرات البول من الكأس إلى مكانها في جهاز الفحص، ثمَّ الانتظار عدَّة دقائق لقراءة النتيجة، وتنطوي على:

  • ظهور خطّ واحد، وهو خط يظهر في جميع الحالات وذلك لأنَّ وظيفته الأساسيَّة هي التأكيد على سلامة الجهاز واستعماله بطريقة صحيحة فقط.
  • ظهور خطين، وهذا يشير إلى حدوث الحمل.

اختبار الحمل عن طريق الدم (Ɓ- HCG)

بعكس فحص الحمل في البول، يُجرَى تحليل الحمل عن طريق الدم في معامل التحاليل؛ إذ يسحب أخصائي التحاليل عيِّنة صغيرة من الدم من خلال تمرير إبرة السرنجة الطبيَّة عبر أحد الأوردة الموجودة في ذراعكِ، وتستغرق نتيجته من ساعتين إلى يومين حسب المعمل.

يرتبط هذا النوع من فحوصات الحمل عادةً بعلاجات الخصوبة ووسائل الاخصاب المساعد، مثل الحقن المجهري أو أطفال الأنابيب؛ إذ يعدُّ الوسيلة الوحيدة التي يمكن من خلالها إثبات حدوث الحمل أو نفيه بعد مرور أسبوعين على العمليَّة.

وقد قسَّم المتخصِّصون اختبارات الحمل بالدم حسب نوع النتيجة التي يوفِّرها التحليل إلى نوعين، هما:

  • تحليل الحمل الكيفي (qualitativeƁ-HCG) 

يتحقَّق هذا النوع ببساطة من وجود هرمون الحمل في عيِّنة الدم المسحوبة أو عدمه، أو بمعنى أصح نفي أو إثبات حدوث الحمل فقط، أي إنَّ نتيجته تتضمَّن إجابة من اثنين، إمَّا إيجابيًّا أو سلبيًّا.

  • تحليل الحمل الكَمّي (quantitative Ɓ-HCG)

 يقيس هذا الاختبار كميَّة الهرمون الموجودة في الدم حتِّى وإن كانت دقيقة.  

قد يستعين أطبَّاء النساء والتوليد أحيانًا بهذا الفحص، بالإضافة إلى جانب بعض الاختبارات الأخرى لاستبعاد وجود مشكلة ما، مثل الحمل خارج الرحم. كما يعدُّ انخفاضه السريع نذيرًا للإجهاض في بعض الحالات.

أيهما أدقّ، فحص الحمل المنزلي أم المعملي؟

يعدُّ إجراء فحص الحمل عن طريق الدم هو الأكثر دقَّة، بينما ترتبط نتيجة الفحص المنزلي ومدى دقّتها بعدَّة عوامل هي:

  • التأكُّد من مدَّة صلاحيَّة جهاز الفحص قبل البدء في إجراء الاختبار.
  • مدى التزامك بالتعليمات عند إجرائه.
  • وقت انغراس الجنين في بطانة الرَّحم.
  • إجراؤه في وقت مناسب يتزامن مع ارتفاع نسبة هرمون (HCG) بالجسم.
  • حساسيَّة الاختبار نفسه للهرمون، إذ إنَّها أقل مقارنةً بالفحص المعملي.

الفرق بين فحص الحمل المنزلي والمعملي من حيث الوقت المناسب لإجراء كل منهما

يمكن إجراء الفحص المنزلي بعد مرور أسبوعين على الأقل من انقطاع الدورة، ويُفضَّل أن تكون عيِّنة البول المستخدمة في هذا الفحص هي العيِّنة الصباحيَّة مع أوَّل دخول للمرحاض بعد الاستيقاظ صباحًا؛ إذ يكون البول مركَّزًا ولم يتخفَّف بشرب السوائل، ومن ثمَّ يمكن الكشف عن هرمون الحمل بسهولة.

أمَّا عن الفحص المعملي فيمكن إجراؤه في أي وقت إذ يقيس كميَّة الهرمون في الدم، بالإضافة إلى إمكانيَّة إجرائه في وقت مبكِّر عن نظيره المنزلي، إذ يكشف عن وجود الحمل بعد أسبوع إلى 10 أيَّام من الإباضة.

التكلفة تلعب دورًا في الإقبال على أحد أنواع فحوصات الحمل دون الآخر

تختلف تكلفة اختبارات الحمل بين اختبارات البول وتحليلات الدم، وفيما يلي بعض التفاصيل:

اختبارات الحمل المنزليَّة (اختبارات البول):

  • أقلّ تكلفة: عادةً ما تكون اختبارات الحمل المنزليَّة أرخص بكثير من تحليلات الدم.
  • سهولة الشراء: تتوفَّر اختبارات الحمل المنزليَّة في معظم الصيدليات، ويمكن الحصول عليها دون وصفة طبيَّة.

تحليلات الحمل المعملي (اختبار الدم):

  • أكثر تكلفة مقارنةً باختبارات الحمل المنزليَّة، وتعتمد تكلفته على اسم وسمعة المختبر ومكانه وما إذا كان لديكِ تأمين صحِّي أم لا.

لذا قبل أن تفكِّر الكثير من السيِّدات في الذهاب إلى المعمل للتأكُّد من حدوث الحمل، فإنَّهن يُفضِّلن إجراء فحص الحمل المنزلي لكونه الخيار الأقل تكلفة والأكثر سهولة، لكن هذا لا ينفي أنَّ تحليلات الدم تُقدِّم نتيجة دقيقة دون الحاجة للانتظار لمدَّة طويلة بعد انقطاع الحيض في حالة الحمل، علاوةً على أنَّه يمكن أن يكون وسيلة لمراقبة صحَّة الجنين.

أسئلة شائعة حول فحوصات الحمل 

هل يمكن أن يعطي اختبار الحمل المنزلي نتيجة خاطئة؟  

نعم، لكن إذا أُجريَ اختبار الحمل المنزلي وفقًا للتوجيهات المرفقة مع العبوة، تصل دقّته إلى ما يقارب 99٪.

لماذا قد تكون نتيجة اختبار الحمل المنزلي سلبيَّة رغم غياب الدورة الشهريَّة في بعض الحالات؟  

تنطوي الإجابة عن هذا التساؤل على عدَّة احتمالات، من بينها:

  • أنَّ النتيجة ليست صحيحة، وكلَّما كان جهاز الفحص عالي الجودة، كان هذا الاحتمال نادرًا جدًا.  
  • أن تكوني بالفعل غير حامل، لكن الدورة الشهريَّة انقطعت لسبب آخر، مثل:

 إلى هنا ينتهي مقالنا، ونرجو أن نكون قد استطعنا أن نقدِّم لكِ كل ما أردتِ معرفته عن تحاليل الحمل وأهمّ الاختلافات بينها، ولا يسعنا إلا أن نتمنَّى لكِ  دوام الصحَّة والعافية.

المصدر
Medically Reviewed by Jabeen Begum, MD on September 07, 2023 Written by Annie Stuart
اظهر المزيد

اسراء سامي

إسراء سامي هي خبيرة في مجال صناعة المحتوى، حازت على درجة البكالوريوس في المجال الطبي. تتميز بخبرتها الواسعة في كتابة المحتوى العلمي والثقافي المتنوع. اهتمامها البارز ينصب في القضايا الصحية وشؤون المرأة، بما في ذلك الصحة الجنسية والإنجابية. تتقن كتابة مقالاتها باللغة العربية، مستندة إلى خلفيتها العلمية، بهدف تقديم معرفة قيمة وموثوقة للقراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية