متلازمة آلام الدورة الشهريَّة

اقرأ في هذا المقال
  • أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة
  • الأعراض الجسديَّة لمتلازمة آلام الدورة الشهريَّة
  • الأعراض العاطفيَّة والسلوكيَّة لمتلازمة آلام الدورة الشهريَّة
  • وقت ظهور أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة
  • التعامل مع متلازمة آلام الدورة الشهريَّة بصورةٍ صحيحة
  • أسباب متلازمة آلام الدورة الشهريَّة
  • متى تكون زيارة الطبيب ضروريَّة؟
  • متلازمة آلام الدورة الشهريَّة والعمر

تُعرف متلازمة آلام الدورة الشهريَّة (بالإنجليزيَّة: Premenstrual syndrome) واختصارًا (PMS)، بأنّها مجموعة من التغيُّرات التي تعاني منها الأنثى في الأسابيع السابقة لنزول الحيض، وتظهر هذه التغيُّرات من خلال اضطراب الحالة المزاجيَّة والعاطفيَّة إلى جانب التغيُّر الواضح في الصحَّة البدنيَّة، ممَّا يؤثِّر على الأنشطة والسلوكات اليوميَّة. 

أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة

تختلف شدَّة ظهور أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة من أنثى إلى أخرى، فتكون خفيفة أو شديدة بما يكفي لتغيير الروتين اليومي المُعتاد، ومن الجدير بالذكر، أنَّ هذه الأعراض تتكرَّر جميعها أو بعضها كل شهر، ومن ذلك ما يأتي: 

الأعراض الجسديَّة لمتلازمة آلام الدورة الشهريَّة

يمكن تلخيص أبرز الأعراض الجسديَّة لمتلازمة الدورة الشهريَّة، من خلال النقاط الموضّحة أدناه: 

  • انتفاخ البطن.
  • حدوث تشنُّجات.
  • تورُّم الثديين.
  • ظهور حبّ الشباب والبثور على البشرة.
  • المعاناة من الأمساك أو الإسهال.
  • الشعور بالصداع.
  • المعاناة من آلام العضلات والظهر.
  • الشعور بحساسيَّة من الضوء أو الصوت.
  • إفراز الشعر للزيت بصورة أكبر.
  • زيادة في الوزن نتيجة احتباس السوائل.
  • ضعف جسدي عام.

الأعراض العاطفيَّة والسلوكيَّة لمتلازمة آلام الدورة الشهريَّة

يمكن تلخيص أبرز الأعراض العاطفيَّة والسلوكيَّة لمتلازمة الدورة الشهريَّة من خلال النقاط الموضَّحة أدناه: 

  • الشعور بالتوتُّر والضيق.
  • الغضب والانفعال السريعين.
  • تقلُّب المزاج بصورةٍ سريعة.
  • الرغبة بتناول الحلويات.
  • زيادة الشهيَّة بصورةٍ عامَّة.
  • الشعور بالتعب وعدم القدرة على النوم بسهولة.
  • المعاناة من نوبات بكاء مفاجئة.
  • انخفاض الرغبة الجنسيَّة.
  • تشتُّت الذهن وصعوبة التركيز.
  • صعوبة تذكُّر المعلومات.
  • عدم الرغبة بالتواصل الاجتماعي.

وقت ظهور أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة

يُقدَّر طول الدورة الشهريَّة المتوسِّطة بنحو 28 يومًا، كما تبدأ مرحلة الإباضة في منتصفها، أي في اليوم 14 تقريبًا، وقد تظهر أعراض متلازمة الدورة الشهريَّة في أيِّ يومٍ بعد الإباضة، مع العلم، بأنّها تبدأ في الغالب قبل نزول الحيض بأسبوعٍ واحد، وتستمرّ حتى 5 أيام تقريبًا.

التعامل مع متلازمة آلام الدورة الشهريَّة بصورةٍ صحيحة

يُنصَح بالحرص على الالتزام ببعض الأمور عند المعاناة من متلازمة الدورة الشهريَّة، ومن ذلك ما يأتي: 

  • ممارسة التمارين الرياضيَّة بصورةٍ دوريَّة ومنتظمة، قد يكون المشي لمدَّة 30 دقيقة مناسبًا.
  • الالتزام بنظامٍ غذائي صحِّي ومتوازن، إذ يُنصح بتناول كميَّات قليلة من الطعام في أوقات متفرِّقة، كما يُنصَح بالتركيز على الأطعمة الغنيَّة بالكالسيوم.
  • الحصول على ساعات كافية للنوم، إذ تتراوح المدَّة التي يحتاجها الجسم بين (7-8) ساعات تقريبًا.
  • الابتعاد عن التوتُّر والحرص على الاسترخاء من خلال تمارين التنفُّس العميق مثلًا.
  • تناول الأدوية المسكِّنة عند الحاجة لتخفيف الألم.
  • تناول المكمِّلات الغذائيَّة مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم و فيتامين B6.
  • الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول.
  • محاولة إدارة أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهريَّة من خلال تسجيل ظهور كل منها، ومحاولة تفادي أسبابها.
  • زيارة طبيب لتحديد إمكانيَّة استخدام بعض الأدوية الهرمونيَّة أو مضادَّات الاكتئاب.
  • اللجوء إلى الأعشاب والمواد الطبيعيَّة لتقليل آلام متلازمة ما قبل الدورة الشهريَّة يعدّ أمرًا شائعًا وفعّالًا، ومن ذلك شرب منقوع الزنجبيل.

أسباب متلازمة آلام الدورة الشهريَّة

يعدّ تحديد أسباب متلازمة الدورة الشهريَّة أمرًا محيِّرًا، ويمكن تفسيره كما يأتي: 

  • تغيُّر مستويات الهرمونات لدى الأنثى:  يرى بعض العلماء، بأنَّ تغيُّر مستويات الهرمونات كالإستروجين والبروجيسترون خلال الدورة الشهريَّة، يؤثِّر على الحالة المزاجيَّة للأنثى بصورةٍ مباشرة.
  • اختلال توازن كيمياء الدماغ: تنظِّم النواقل العصبيَّة المزاج والسلوك، كما يمكن أن تلعب دورًا في ظهور أعراض متلازمة الدورة الشهريَّة من خلال الرسائل الكيميائيَّة المصاحبة لإفراز الهرمونات.
  • الصحَّة العقليَّة والنفسيَّة: تؤثِّر الصحَّة العقليَّة والنفسيَّة على الأنثى، إذ تكون فرصة ظهور أعراض متلازمة الدورة الشهريَّة أعلى عندما تعاني من الأمراض النفسيَّة، كالاكتئاب أو الاضطراب ثنائي القطب.
  • نمط الحياة: تعمل بعض العادات اليوميَّة على تحفيز تفاقم الشعور بأعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة، ومن ذلك تناول كميَّات كبيرة من الدهون أو السكَّر، وقلَّة النشاط البدني.

متى تكون زيارة الطبيب ضروريَّة؟

تصبح زيارة الطبيب أمرًا لا بدّ منه عندما تؤثِّر متلازمة آلام الدورة الشهريَّة على حياة الأنثى بطريقةٍ لا يمكن إدارتها، فتمنعها عن القيام بأنشطتها اليوميَّة، وتُشعرها بإعياءٍ لا يمكن تجاهله.

يمكن أن تعاني بعض النساء من اضطراب ما قبل الحيض الاكتئابي، لكن لا يوجد فحص لتشخيص ذلك، لكن الطبيب يستطيع تمييز ما إذا كان الأمر قد وصل إلى هذه النقطة من خلال مناقشة الأعراض، والتأكُّد من اجتماع 5 منها على الأقل بعد طرح بعض الأسئلة.

متلازمة آلام الدورة الشهريَّة والعمر

تتغيَّر أعراض متلازمة آلام الدورة الشهريَّة مع العمر، فتصبح أسوأ عند اقتراب المرأة من عمر أواخر الثلاثينيَّات أو بلوغ الأربعينيَّات، وهي المرحلة التي تسبق انقطاع الحيض والانتقال إلى سنِّ الأمل.

يؤثِّر اضطراب مستوى الهرمونات في جسم المرأة بصورة رئيسة على أعراض متلازمة الدورة الشهريَّة، إذ ترتفع وتنخفض بطريقةٍ لا يتوقَّعها الجسم، فتصبح المرأة حينها حسَّاسة للغاية، وتكون أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

المصدر
womenshealth,2021.mayoclinic,2022.nhs,2021مقال تمت مراجعته طبياً من الدكتورة ستايسي أ.هينيجسمان- بقلم فالنسيا هيجويرا وكريستال رايبول، 2022، healthline
اظهر المزيد

تسنيم الفقيه

تسنيم الفقيه باحثة وصانعة محتوى متميزة، تتميز بخبرتها في كتابة المحتوى العلمي والثقافي المنوع. وتعمل كباحثة في العلاقات الإجتماعية وقضايا الصحة الجنسية والإنجابية، وتسعى دائمًا لنشر الوعي حول هذه المواضيع المهمة. تكتب تسنيم لمنصة مودة، حيث تشارك معرفتها وتجاربها الثرية لتثري المحتوى العربي وتوفر للقراء معلومات قيمة وموثوقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية