البلوغ المبكِّر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي علامات وأعراض البلوغ المبكِّر؟
  • كيف يؤثِّر  البلوغ المبكِّر على الأطفال؟
  • ما الذي يسبِّب البلوغ المبكِّر؟
  • كيف يُعالَج البلوغ المبكِّر؟
  • كيف تتحدَّث مع طفلك عن البلوغ المبكِّر
  • كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

ما هو البلوغ؟

البلوغ هو عندما يتطوَّر الأطفال جسديًّا وعاطفيًّا إلى شباب وشابات. عادةً ما  يحدث البلوغ  في مرحلة المراهقة:

  • متوسِّط ​​العمر عند الفتيات هو 10.
  • متوسِّط ​​العمر عند الأولاد هو 11.

ما هو البلوغ المبكِّر؟

البلوغ المبكِّر هو بداية علامات البلوغ:

  • قبل سنّ 7 أو 8 سنوات عند الفتيات.
  • قبل سنّ التاسعة عند الأولاد.

قد يكون الأمر صعبًا بالنسبة لبعض الأطفال، وأحيانًا يكون علامة على وجود مشكلة صحيَّة.

ما هي علامات وأعراض البلوغ المبكِّر؟

تشمل علامات البلوغ المبكِّر عند الفتيات ما يلي:

  • نموّ الثدي قبل سنِّ 7 أو 8 سنوات.
  • بدء الحيض والإباضة قبل سنِّ 8 سنوات.
  • نموّ سريع في الطول (طفرة في النموّ) قبل سنّ 7 أو 8 سنوات.

في الأولاد، تشمل علامات البلوغ المبكِّر قبل سنّ 9 سنوات ما يلي:

  • تضخُّم الخصيتين أو القضيب.
  • نموّ سريع للطول (طفرة في النموّ).
  • الانتصاب العفوي.
  • إنتاج الحيوانات المنويَّة.

بالنسبة للفتيات والفتيان، يمكن أن تكون بعض هذه العلامات علامات على سنّ البلوغ المبكِّر، ولكنَّها تكون طبيعيَّة في بعض الأحيان:

  • نموّ شعر العانة أو الإبط .
  • نموّ شعر الوجه للفتيان.
  • خشونة الصوت للفتيان.
  • حَبُّ الشّبَاب.
  • رائحة الجسم كالبالغين.

كيف يؤثِّر  البلوغ المبكِّر على الأطفال؟

عندما ينتهي سنّ البلوغ، يتوقَّف النموّ في الطول. نظرًا لأنَّ هياكلهم العظميَّة تنضج ويتوقَّف نموّ العظام في سنٍّ مبكِّرة  أكثر من المعتاد، فإنَّ الأطفال الذين يعانون من سنِّ البلوغ المبكِّر الذي لم يتمّ علاجه عادة، لا يصلون إلى أقصى ارتفاع محتمل للبالغين. قد تجعلهم طفرة نموّهم المبكِّرة  طويل القامة عند مقارنتهم بأقرانهم، لكنَّهم قد يتوقَّفون عن النموّ في وقتٍ مبكِّر جدًا، وينتهي بهم الأمر بارتفاعٍ أقصر ممَّا كان يمكن أن يفعلوا.

قد يكون البلوغ المبكِّر أيضًا صعبًا على الأطفال عاطفيًّا واجتماعيًّا. فالفتيات المصابات بالبلوغ المبكِّر، على سبيل المثال، قد يشعرن بالارتباك أو الإحراج بشأن الدورة الشهريَّة أو تضخُّم الثديين قبل أي من أقرانهن. قد يعاملن بشكلٍ مختلف لأنَّهم يبدون أكبر سنًّا.

حتَّى العواطف والسلوك قد تتغيَّر عند الأطفال الذين يعانون من سنّ البلوغ المبكِّر. يمكن أن تصبح الفتيات مزاجيَّات  وسريعة الانفعال. يمكن أن يصبح الأولاد أكثر عدوانيَّة، ويطوِّرون أيضًا دافعًا جنسيًّا غير مناسب لأعمارهم.

ما الذي يسبِّب البلوغ المبكِّر؟

عادةً ما يتمُّ تحفيز بداية سنّ البلوغ عن طريق منطقة  تحت المهاد في الدماغ. تشير هذه المنطقة من الدماغ إلى الغدَّة النخاميَّة (غدَّة بحجم حبَّة البازيلاء بالقرب من قاعدة الدماغ) لإفراز الهرمونات التي تحفِّز المبيضين (عند الفتيات)، أو الخصيتين (عند الأولاد) لإنتاج الهرمونات الجنسيَّة.

الأكثر شيوعًا  خاصَّة عند الفتيات، يرجع البلوغ المبكِّر إلى إرسال الدماغ للإشارات في وقتٍ أبكر ممَّا ينبغي. لا توجد مشكلة أو سبب طبِّي آخر. يمكن أن يحدث هذا أيضًا في كثير من الأحيان في العائلات.

في كثير من الأحيان  ينجم البلوغ المبكِّر عن مشكلة أكثر خطورة، مثل الورم أو الصدمة. يمكن أن تؤدِّي مشاكل الغدَّة الدرقيَّة أو المبيض أيضًا إلى سنِّ البلوغ المبكِّر. في هذه الحالات  عادةً ما تحدث أعراض أخرى، تشير إلى مشكلة أكثر خطورة.

البلوغ المبكِّر أقلّ شيوعًا عند الأولاد، ومن المرجَّح أن يكون مرتبطًا بمشكلة طبيَّة أخرى، لحوالي 5٪ من الأولاد تكون الحالة موروثة.

قد تظهر بعض الفتيات الصغيرات جدًا (عادةً من 6 أشهر إلى 3 سنوات) نموّ الثدي الذي يختفي لاحقًا، أو قد يستمرّ ولكن بدون تغييرات جسديَّة أخرى في سنّ البلوغ. وهذا ما يسمَّى بالجلطة الدماغيَّة المبكِّرة،  ولا يسبِّب عادةً مشاكل دائمة.

وبالمثل قد يكون لدى بعض الفتيات والفتيان نموّ مبكِّر لشعر العانة و / أو الإبط أو رائحة الجسم التي لا تتعلَّق بالتغيُّرات الأخرى في التطوُّر الجنسي، وهذا ما يسمَّى بالغدَّة الكظريَّة المبكِّرة .

قد يحتاج هؤلاء الأطفال إلى رؤية طبيبهم لاستبعاد البلوغ المبكِّر “الحقيقي”، لكن معظمهم لا يحتاجون إلى علاج وسيظهِرون علامات البلوغ الأخرى المتوقَّعة في العمر المعتاد.

كيف يتمُّ تشخيص البلوغ المبكِّر؟

تحدَّث إلى طبيبك إذا أظهرَ طفلك أي علامات على النضج الجنسي المبكِّر (قبل سنّ 7 أو 8 في الفتيات أو سنّ 9 عند الأولاد)، بما في ذلك:

  • تطوُّر الثدي.
  • نموّ سريع للطول.
  • الحيض.
  • حَبُّ الشّبَاب.
  • تضخُّم الخصيتين أو القضيب.
  • شعر العانة والإبط.

تشخيص البلوغ المبكِّر قد يطلب الطبيب:

  1. إجراء اختبارات الدم للبحث عن مستويات عالية من الهرمونات التي تتحكَّم في سنّ البلوغ كهرمونات الغدَّة النخاميَّة من ضمن هذه الهرمونات الهرمون اللوتيني(LH) و الهرمون المنبِّه للجريب (FSH)،  وكذلك مستويات الهرمونات الجنسيَّة (الاستروجين أو التستوستيرون). 
  1. يمكن إجراء صورة بالأشعة السينيَّة لليد اليسرى والمعصم، والمعروفة باسم عمر العظام، للحصول على فكرة أفضل عن مدى تقدُّم سنّ البلوغ، ومدى تقدّمه، وكيف يمكن أن يؤثِّر  ذلك على الطول الذي يصل إليه طفلك كشخص بالغ.
  1. نادرًا ما يتمُّ إجراء اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي ودراسات الموجات فوق الصوتيَّة لاستبعاد الأسباب غير الشائعة للبلوغ المبكِّر، مثل ورم في المخ أو المبيض أو الخصية.

كيف يُعالَج البلوغ المبكِّر؟

إذا كان طفلك يعاني من سنّ البلوغ المبكِّر، فقد يحيلك الطبيب إلى اختصاصي الغدد الصمَّاء للأطفال (طبيب متخصِّص في اضطرابات النموّ والاضطرابات الهرمونيَّة عند الأطفال) لتلقِّي العلاج.

أهداف العلاج هي:

  • وقف أو حتى عكس التطوُّر الجنسي.
  • وقف النموّ السريع ونضج العظام الذي يمكن أن يؤدِّي إلى قصر القامة لدى البالغين أو بدء الدورة الشهريَّة مبكِّرًا.

اعتمادًا على السبب، هناك طريقتان محتملتان للعلاج:

  • معالجة السبب أو المرض الأساسي.
  • خفض المستويات المرتفعة للهرمونات الجنسيَّة بالأدوية لوقف النموّ الجنسي.
  • في بعض الأحيان، يمكن أن يوقف علاج المشكلة الصحيَّة ذات الصلة بالبلوغ المبكِّر. ولكن في معظم الحالات، لا يوجد مرض آخر مسبِّب للبلوغ المبكِّر، لذلك عادةً ما تتضمَّن المعالجة العلاج الهرموني لوقف النموّ الجنسي.

العلاج الهرموني المعتمد حاليًّا يتمُّ باستخدام عقاقير تسمَّى نظائر(LHRH). تمنع هذه الهرمونات الاصطناعيَّة (من صنع الإنسان) إنتاج الجسم للهرمونات الجنسيَّة التي تسبِّب البلوغ المبكِّر. تظهر النتائج الإيجابيَّة عادةً في غضون عام من بدء العلاج. تعتبر نظائر (LHRH) آمنة بشكلٍ عام، ولا تسبِّب أي آثار جانبيَّة عند الأطفال.

عند الفتيات، قد ينخفض ​​حجم الثدي. في الأولاد، قد يتقلَّص القضيب والخصيتان إلى الحجم المتوقَّع لسنّهم. سيتباطأ النموّ في الطول أيضًا إلى المعدَّل المتوقَّع للأطفال قبل سنّ البلوغ. عادًة ما يصبح سلوك الطفل أكثر ملائمة لعمره أيضًا.

هل يمكنك منع البلوغ المبكِّر؟

ترتبط الكثير من مخاطر البلوغ المبكِّر بالجنس والعرق والتاريخ العائلي، فضلاً عن الأسباب الأخرى التي لا يمكن تجنّبها إلى حدٍّ كبير، لذا فأنت مقيَّد بما يمكنك فعله لمنع هذه الحالة.

قد يساعد الحفاظ على وزن طفلك في نطاق صحِّي على تقليل خطر الإصابة بالبلوغ المبكِّر والحالات الأخرى المرتبطة بالسمنة وزيادة الوزن، مثل داء السكَّري من النوع 2.

يجب أيضًا تجنُّب إعطاء الأدوية الهرمونيَّة الموصوفة لطفلك أو المكمِّلات الغذائيَّة أو غيرها من المنتجات التي قد تحتوي على هرمون الاستروجين أو التستوستيرون، ما لم يتمّ وصفها أو التوصية بها من قبل الطبيب.

كيف تتحدَّث مع طفلك عن البلوغ المبكِّر

قد يكون لدى طفلك الكثير من الأسئلة حول ما يحدث لجسمه. يمكن لزملاء الدراسة قول أشياء مؤذية، ربما حتى عن غير قصد. من المهمّ أن تأخذ الوقت الكافي للاستماع إلى مخاوف طفلك، والإجابة على الأسئلة الحسَّاسة بصدق.

اشرح أنَّ كل شخص يمرُّ بمرحلة البلوغ في وقتٍ مختلف. يبدأ بعض الأطفال مبكِّرًا وبعض الأطفال يبدأون بعد ذلك بكثير. أكِّد أنَّ كل هذه التغييرات الجسديَّة ستحدث للجميع في مرحلةٍ ما.

ضع في اعتبارك، أنَّ البلوغ المبكِّر يؤدِّي أحيانًا إلى مشاعر جنسيَّة مبكِّرة. كن متفهِّمًا لفضول طفلك وارتباكه بشأن التغييرات التي تحدث بسبب الإنتاج المبكِّر للهرمونات المرتبطة بالجنس. لكن ضع حدودًا واضحة للسلوكيَّات، وحافظ على حوار مفتوح حول القيم والأولويات والخيارات الصحيَّة.

عامل طفلك بشكلٍ طبيعي قدر الإمكان، وابحث عن فرص لتعزيز احترام الذات والثقة بالنفس. يمكن أن يساعد تشجيع المشاركة في الرياضة والفنون والأنشطة الأخرى، إلى جانب الاعتراف بالنجاح في الفصل الدراسي، في تعزيز الثقة بالنفس.

لا تتردَّد في اصطحاب طفلك إلى مستشار لتعلُّم استراتيجيَّات التأقلم. قد يكون طفلك أكثر راحة في التحدُّث عن بعض الأشياء الشخصيَّة مع معالج أو مستشار أسري، وليس أحد الوالدين على الأقل في البداية.

قد يكون لمستشفى الأطفال الذي يعالج الأطفال الذين يعانون من سنِّ البلوغ المبكِّر مستشارون من ذوي الخبرة في مساعدة الأطفال الذين يعانون من هذه الحالة المحدَّدة.

كيف يمكن للوالدين المساعدة؟

قدِّم لطفلك شرحًا بسيطًا وصادقًا لما يحدث. اشرح أنَّ هذه التغييرات طبيعيَّة للأطفال الأكبر سنًّا والمراهقين، لكن جسمه أو جسمها بدأ في التطوُّر مبكِّرًا. أبقِ طفلك على اطلاع بشأن العلاج وما يمكن توقّعه على طول الطريق.

راقب أيضًا العلامات التي تشير إلى أنَّ المضايقة أو المشاكل الأخرى قد تؤثِّر على طفلك عاطفيًّا. تشمل علامات التحذير الشائعة التي يجب مناقشتها مع طبيبك ما يلي:

  • درجات متدنية.
  • مشاكل في المدرسة.
  • فقدان الاهتمام بالأنشطة اليوميَّة.
  • كآبة.

يمكن أن يؤثِّر  رد فعل الوالدين على كيفيَّة تعامل الأطفال بشكل جيِّد. ولتعزيز صورة الجسم السليم واحترام الذات يمكن لأحد الوالدين أو كلاهما:

  • تجنُّب الإدلاء بتعليقات حول مظهر طفلك.
  • امدح إنجازاته/إنجازاتها في المدرسة أو الرياضة.
  • ادعم اهتمامات طفلك.

الشيء المهم هو أنَّ الأطباء يمكنهم علاج البلوغ المبكِّر. يمكنهم مساعدة الأطفال في الحفاظ على طولهم المحتمل، والحدّ من الإجهاد العاطفي والاجتماعي الذي قد يواجهه الأطفال من النضج المبكِّر.

المصدر
American Academy of Pediatrics, healthychildren, 2015Stanford Medicine, stanfordchildrens, 2019Reviewed by: Tal Grunwald, MD, kidshealth, 2019
اظهر المزيد

نداء رضوان

نداء نجم رضوان حاصلة على درجة البكالوريوس في تخصص الصيدلة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية و الماجستير في تخصص الصحة العامة من جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية و عملت كمدربة في الصحة الجنسية والإنجابية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية