العلاج الطبيعي لقاع الحوض

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو قاع الحوض وما هي الاضطرابات التي قد تصيبه؟
  • العوامل التي قد تؤدِّي إلى حدوث ضعف عضلات الحوض
  • ضعف قاع الحوض والصحَّة الجنسيَّة
  • العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة ضعف الانتصاب
  • العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة سلس البول
  • العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة تدلِّي الأعضاء

يشير العلاج الطبيعي لقاع الحوض إلى نوعٍ متخصِّص من العلاج الطبيعي يهدف إلى التعامل مع المشكلات التي تسبِّب ضعف عضلات قاع الحوض، ومساعدة هذه العضلات على العمل كما يجب، إذ يساعد المعالج المرضى ليتمكَّنوا من العودة إلى حياتهم الطبيعيَّة، بما في ذلك الجانب الجنسي.

ما هو قاع الحوض وما هي الاضطرابات التي قد تصيبه؟

يدلُّ مصطلح قاع الحوض على مجموعة العضلات التي تدعم المسالك البوليَّة والأعضاء التناسليَّة، وتتحكَّم بالمثانة والأمعاء.

جميع الناس -رجالًا كانوا أم نساءً- لديهم قاع حوض، مع بعض الاختلافات بين الجنسين، فعند النساء، تحافظ عضلات قاع الحوض على المثانة في مكانها في الأمام والمهبل والمستقيم في الخلف، وتثبِّت الرحم في الجزء العلوي منها بواسطة العضلات والأوتار والنسيج الضام، أمَّا عند الرجال، فإنَّ قاع الحوض يساعد على تثبيت الأمعاء والمثانة والإحليل والمستقيم كلٍّ في مكانه.

إذا كانت عضلات قاع الحوض ضعيفة أو لا تعمل كما يجب، فإنَّ هذه الحالة تُعرف باسم ضعف قاع الحوض.

إذا كانت هذه العضلات لا تستطيع الاسترخاء بعد الانقباض؛ فقد يعاني الفرد من المشكلات الآتية:

  • ضعف الانتصاب لدى الرجال.
  • ألم الجماع عند النساء.
  • الإمساك.
  • صعوبة التحكُّم في البراز أو البول، ممَّا يؤدِّي إلى حدوث تسرُّبات.
  • كثرة التبوُّل.

أمَّا بالنسبة إلى الأسباب الكامنة وراء ضعف عضلات قاع الحوض، فإنَّها لا تكون معروفة دائمًا، لكن هناك بعض العوامل التي قد تؤدِّي إلى حدوثه، مثل:

  • الحمل.
  • الخضوع لجراحة في الحوض.
  • التعرُّض لإصابة خطيرة في منطقة الحوض.
  • تقدُّم العمر.
  • زيادة الوزن.
  • الإفراط في استخدام عضلات الحوض.

ضعف قاع الحوض والصحَّة الجنسيَّة

قد يؤثِّر ضعف قاع الحوض على العديد من جوانب الصحَّة الجنسيَّة بطرق مباشرة وغير مباشرة، فقد يكون التأثير المباشر لضعف قاع الحوض -على سبيل المثال- هو الألم أثناء الجماع، في حين يمكن أن يكون التأثير غير المباشر هو سلس البول الناتج عن الإجهاد ممَّا يؤدِّي إلى تجنُّب العلاقة الجنسيَّة الحميمة.

تُصنَّف أنواع المشكلات الجنسيَّة المرتبطة بضعف قاع الحوض على أنَّها إمَّا ناتجة عن فرط نشاط العضلات أو عن قلَّة نشاطها، وعمومًا ترتبط المشكلات المباشرة بالتقلُّص الشديد للعضلات (أو فرط نشاطها) في قاع الحوض، في حين إنَّ المشكلات غير المباشرة ترتبط بقلَّة نشاط هذه العضلات.

المشكلات الجنسيَّة المترتِّبة على فرط نشاط عضلات قاع الحوض

يمكن لعضلات قاع الحوض مفرطة النشاط، أنَّ تسبِّب ألمًا في الحوض وألمًا عند ممارسة الجنس، وقد يظهر هذا الألم لدى الرجال في أي مكان من الخصيتين إلى طرف القضيب أو البطن، كما قد يسهم فرط نشاط عضلات قاع الحوض المفرطة في حدوث المشكلات الآتية عند الرجال:

أمَّا عند النساء، فقد تحدث المشكلات الآتية:

  • ألم المهبل.
  • حكَّة أو حرقة في الفرج (الجزء الخارجي من الأعضاء التناسليَّة).
  • ألم البظر.

المشكلات الجنسيَّة المترتِّبة على قلَّة نشاط عضلات الحوض

تزيد عضلات قاع الحوض غير النشطة من خطر الإصابة بأمراض مثل تدلِّي أعضاء الحوض وسلس البول، والتي تنعكس سلبًا على الحياة الجنسيَّة للفرد، فقد تتولَّد لديه مخاوف بشأن الألم أثناء ممارسة الجنس (مع التدلِّي) أو الرائحة (في حالة سلس البول).

ما هو دور العلاج الطبيعي لقاع الحوض في المشكلات الجنسيَّة؟

العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة ضعف الانتصاب

تلعب عضلات قاع الحوض دورًا أساسيًّا في وظيفة الانتصاب، فعضلات قاع الحوض المشدودة والقصيرة تحدّ من تدفُّق الدم إلى جذع القضيب، وتضغط على الأعصاب التي تزوِّد القضيب بالإحساس، وفي المقابل فإنَّ العضلات المتراخية لا تحافظ على الانتصاب وقد تضعِف الانقباض أثناء القذف، أي أنَّ العضلات المشدودة والمتراخية مختلَّة وظيفيًّا، ولا تعمل كما يجب لتحقيق الانتصاب الأمثل، والنشوة الجنسيَّة، والقذف.

يستخدم العلاج الطبيعي الطرق الآتية للتعامل مع مشكلة ضعف الانتصاب:

  • تقنية تحريك النسيج الضام لتحرير الأنسجة الضامَّة في المناطق المحيطة بالحوض، بما في ذلك البطن والفخذين الداخليِّين والأرداف وأسفل الظهر.
  • تمارين الاسترخاء للتخفيف من شدِّ العضلات.
  • تمارين قاع الحوض لتقوية العضلات واستعادة وظيفتها. 
  • قد يقترح المعالج إجراء بعض التعديلات على نمط الحياة مثل؛ تعديل النظام الغذائي، والأنشطة اليوميَّة في التعامل مع الأسباب الكامنة وراء ضعف الانتصاب.

العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة سلس البول

بعد تقييم المعالج للحوض، سيختار مجموعة من تمارين قاع الحوض بناءً على احتياجات المريض الفرديَّة، وقد تشمل بعض هذه التمارين ما يأتي:

  • تمارين البطن.
  • تمارين كيجل، والتي تركِّز على شدِّ العضلات التي تتحكَّم في تدفُّق البول.
  • التمارين التي تستهدف عضلات المؤخَّرة، مثل تمارين الجسر والقرفصاء.
  • تمارين للمساعدة على تقوية وضعيَّة الجسم.

قد يعلِّم معالج قاع الحوض المريض بعض الاستراتيجيات السلوكيَّة التي قد تساعد على التحكُّم في الرغبة المفاجئة أو المتكرِّرة أو التي لا يمكن السيطرة عليها للتبوُّل، ومن هذه الاستراتيجيَّات:

  • تدريب المثانة واستراتيجيَّات قمع الإلحاح.
  • تعديل نمط الحياة، مثل النظام الغذائي.

العلاج الطبيعي لقاع الحوض لحلِّ مشكلة تدلِّي الأعضاء

يشير تدلِّي أعضاء الحوض إلى هبوطٍ في المثانة أو الأمعاء أو الرَّحم إلى المهبل، وذلك بسبب ترهُّل الأربطة والعضلات وعدم إمساكها بالأعضاء كما يجب، وفي هذه الحالة، يتبع المعالج الخطوات الآتية:

  • تقييم شامل للحالة والتاريخ الطبي والصحَّة العامَّة، بما في ذلك النظام الغذائي وتناول السوائل ومستويات التمرين والتنقُّل وأي عوامل أخرى يمكن أن تؤثِّر على التدلِّي. 
  • التقييم الفيزيائي لوظيفة قاع الحوض والقوَّة والتحمُّل.
  • وضع خطَّة علاجيَّة قد تشمل تمارين عضلات قاع الحوض ( تمارين كيجل)، وتغيير نمط الحياة، وعادات التبوُّل والتبرُّز، وتجنُّب الإجهاد، وفقدان الوزن.
  • توجيه الزوجة لممارسة الرياضة بطريقةٍ لا تؤدِّي إلى تفاقم التدلِّي.

المصدر
المراجعة الطبيَّة بواسطة دانيال برينان، ويب ام دي، 2021.دكتورة إليزابيث بوسكي، فري ويل هيلث،2022.استعرض طبي من قبل الدكتورة لورين جارموزز - بقلم جاكلين كافاسو ، هيلث لاين، 2021
اظهر المزيد

رايا رضوان

راية سعيد رضوان، حاصلة على درجة البكالوريوس في تخصص العلاج الوظيفي من الجامعة الأردنية بتقدير جيد جدًا، وبدأت عملها ككاتبة محتوى طبي منذ عام 2018، عملت خلالها في عدة مواقع، وكتبت ودققت مئات المقالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية