أعراض وعلاج التهاب وتحجُّر الثَّدي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو التهاب وتحجُّر الثَّدي؟
  • ما هي أعراض التهاب وتحجُّر الثَّدي؟
  • ما هو أفضل علاج لالتهاب الثَّدي؟

التهاب وتحجُّر الثَّدي هو حالة تصيب أنسجة الثَّدي بالتهاب، وتُعدُّ الأُمَّهات المرضعات الأكثر عرضة للإصابة به. قد تظهر الأعراض على شكل احمرار، وانتفاخ، وألم في الثَّدي، بالإضافة إلى أعراض مشابهة للإنفلونزا. في هذا المقال، نقدِّم لكِ جميع المعلومات المتعلِّقة بالتهاب الثَّدي، بالإضافة إلى الإجابة على العديد من الأسئلة التي تثير قلق وتوتُّر النِّساء.

ما هو التهاب وتحجُّر الثَّدي؟

التهاب الثَّدي هو حالة تؤثِّر على أنسجة الثَّدي، وتتسبَّب في الشعور بالألم والانتفاخ. يمكن أن يحدث هذا التورُّم والتهيُّج بسبب احتقان الغدد اللبنيَّة داخل الثَّدي، والذي يمكن أن يكون نتيجة لتراكم الحليب، أو تهيُّج الأنسجة بسبب الرّضاعة الطبيعيَّة، أو العوامل الأخرى.

على الرَّغم من أنَّ التهاب الثَّدي يمكن أن يؤثِّر على أي امرأة، إلا أنَّه يكون أكثر شيوعًا بين الأُمَّهات الجدد خلال فترة الرّضاعة. يحدث ذلك عندما يتجمَّع الحليب داخل الثَّدي بسبب عدم تفريغه بشكل كافٍ، ممَّا يؤدِّي إلى تهيُّج واحتقان الأنسجة. قد يسهم التهاب الثَّدي في تكوين عدوى بكتيريَّة، إذا لم يُعالَج بشكل صحيح.

على الرَّغم من أنَّ التهاب الثَّدي يمكن أن يكون مؤلمًا ومزعجًا، إلا أنَّهُ يمكن عادةً معالجته بنجاح باستخدام العناية الذاتيَّة والعلاجات المنزليَّة. ومع ذلك، في بعض الحالات قد تكون هناك حاجة لاستشارة الطبيب للحصول على علاج إضافي أو لمنع تفاقم الحالة.

ما هي أعراض التهاب وتحجُّر الثَّدي؟

تشمل أعراض التهاب الثَّدي تورُّم، ألم، ودفء في الثَّدي عند اللَّمس. قد يحدث أيضاً احتقان في الثَّدي.

مقالات ذات صلة

الأعراض الأخرى التي قد تواجهينها تشمل:

  • ألم أو إحساس بالحرقة في الثَّدي يزداد سوءًا أثناء الرّضاعة.
  • كتل صلبة في الثَّدي.
  • ظهور علامات حمراء على الثَّدي.
  • أعراض شبيهة بالأنفلونزا مثل الحمَّى والقشعريرة، خاصة في حالة حدوث التهاب الضرع.

يشيع الاحتقان أكثر في الأيَّام الأولى بعد الولادة، ولكنَّه قد يحدث في أي وقت، طالما أنَّك تنتجين حليب الثَّدي.

ما الذي يسبِّب التهاب الثَّدي؟

السبب الأكثر شيوعاً لالتهاب الثَّدي هو فرط الرّضاعة أو زيادة اللبن. يؤدِّي هذا الفائض من الحليب إلى تضييق قنوات الحليب، لأنَّ الأنسجة المحيطة تضغط عليها، ممَّا يسبِّب الاحتقان، وهو حالة يكون فيها الثَّدي ممتلئًا ومتورِّمًا للغاية. يُعرف هذا النوع من الالتهاب باسم التهاب الضرع الالتهابي.

يمكن أن يتطوَّر التهاب الضرع الالتهابي إلى التهاب الثَّدي الجرثومي، وهو نوع من العدوى يحدث نتيجة للالتهاب. في بعض الأحيان، قد تؤدِّي العدوى البكتيريَّة إلى تكوين خراج، وهو تجمُّع للسوائل يتطلَّب تصريفها.

ما هي عوامل الخطر لالتهاب الثَّدي؟

تزيد فرصة الإصابة بالتهاب الثَّدي إذا كنتِ ترضعين ولديكِ كميَّة زائدة من الحليب. في السنوات الأخيرة، عدَّل الأطبَّاء توصياتهم للتعامل مع زيادة العرض. كانت التوصية السابقة هي إفراغ الثَّديين بشكل متكرِّر لعلاج أعراض زيادة العرض. ومع ذلك، تظهر الأبحاث الحاليَّة أنَّ هذا الإجراء قد يزيد من سوء الاحتقان. إنَّ إفراغ الثَّديين أكثر من المعتاد (من خلال الضخ أو الرّضاعة) يؤدِّي فقط إلى زيادة إنتاج الحليب، وتفاقم الالتهاب.

أقرا ايضاً في مقال تصنيف أنواع الكتل الثدييَّة: دليل شامل لفهم كيفيَّة التفريق بينها

كيف يُشخَّص التهاب وتحجُّر الثَّدي؟

سيجري طبيبك فحصًا جسديًّا ويتحقَّق من الأعراض لتشخيص الحالة.

إذا كنتِ ترضعين صناعيًّا، فقد يطلب الطبيب إجراء تصوير الثَّدي بالأشعة السينيَّة، أو الموجات فوق الصوتيَّة لاستبعاد الإصابة بسرطان الثَّدي، أو أي حالة أخرى تؤثِّر على الثَّدي.

ما هو أفضل علاج لالتهاب الثَّدي؟

علاج التهاب الثَّدي يهدف إلى تقليل الالتهاب والألم، ومنع حدوث العدوى. يستمرّ الباحثون في دراسة الرّضاعة والتهاب الثَّدي، ممَّا يجعل من الضروري التحدُّث مع الطبيب لضمان الحصول على المعلومات العلاجيَّة الحديثة.

كانت الطرق التقليديَّة لعلاج التهاب الثَّدي تشمل الحرارة والتدليك والضخّ الإضافي أو التغذية. ومع ذلك، يقترح العديد من مقدِّمي الرعاية الآن علاج التهاب الثَّدي بطرق شبيهة بعلاج التواء الكاحل.

لا يتضمَّن علاج التهاب الثَّدي تدليك الثَّدي أو وضع وسادة تدفئة عليه. يجب معالجة التهاب الثَّدي بحذر، على غرار علاج التواء الكاحل.

فالتورُّم في الثَّدي يعود في الغالب إلى تورُّم الهياكل المحيطة بالحليب، وليس إلى وجود “سدادة من الحليب” تحتاج إلى “عمل جيِّد”.

عوضًا عن ذلك، يجب التركيز على تقليل الالتهاب، لتحسين تدفُّق الحليب بشكل فعَّال.

يشمل العلاج المنزلي لالتهاب الثَّدي:

  • الثَّلج: استخدمي كيس ثلج أو كيس خضروات مجمَّدة لتقليل التورُّم أثناء الاستلقاء على ظهرك حتى يتسرَّب التورُّم إلى العقد الليمفاويَّة، وتجنَّبي استخدام الحرارة.
  • مسكِّنات الألم: يمكن أن يقلِّل استخدام مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة (NSAIDS) مثل الأيبوبروفين أو النابروكسين من التورُّم والألم.
  • التصريف اللمفاوي: يتضمَّن التصريف اللمفاوي ضغطًا لطيفًا وخفيفًا لثديك باتِّجاه العقد الليمفاويَّة فوق عظام الترقوة وفي الإبط.
  • تليين الضغط العكسي (RPS): يقلِّل هذا النوع من التدليك من التورُّم في الهالة والحلمة عن طريق تحريك السائل بعيدًا عنه ، فهو يسمح لطفلك أن يلتقط ثديًا ممتلئًا بسهولة أكبر. لإجراء RPS ، ضعي أطراف أصابعك حول قاعدة الحلمة، اضغطي ثمَّ اسحبي أصابعك بعيدًا عن حلمتك ، افعلي ذلك بعدَّة زوايا حول الحلمة .
  • ارتدي حمَّالة صدر داعمة: حمَّالة الصدر الداعمة، ليست ضيِّقة، ولا تضغط أكثر على ثدييك.


لا تفعلي ذلك:  

  • تدليك الثَّدي بقوَّة.
  • استخدام أي نوع من أجهزة التدليك على الثَّدي.
  • نقع الثَّدي في أي شيء.
  • استخدام الحرارة.

أدوية التهاب الثَّدي الجرثومي

إذا لم يكن العلاج المنزلي كافيًا لعلاج التهاب الثَّدي، فقد يتطوَّر إلى التهاب الضرع البكتيري. سيصف لك مقدِّم الرعاية الصحيَّة مضادًّا حيويًّا لعلاج هذه العدوى.

يقضي المضادّ الحيوي على العدوى البكتيريَّة التي تتراكم في قنوات الحليب. يجب أن تختفي العدوى خلال مدَّة تصل إلى 10 أيام، ومع ذلك، يجب أن تشعري بالتحسُّن خلال 48 إلى 72 ساعة. قد تُساعد الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيَّة مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين في تخفيف الألم والتورُّم، ولكنَّها لا تستطيع علاج العدوى.

ما هي مضاعفات التهاب وتحجُّر الثَّدي؟

إذا تركت دون علاج ، يمكن أن تؤدِّي إلى تطوُّر خراج الثَّدي، وهي حالة تتطلَّب إجراء عمليَّة جراحيَّة للعلاج.

يتم ذلك عن طريق إجراء عمليَّة جراحيَّة بسيطة لفتح الخراج وتصريف القيح، أو باستخدام إبرة صغيرة لسحب السوائل المتراكمة، وذلك من أجل تخفيف الضغط داخل الثَّدي والتخلُّص من الجسيمات الضارَّة المتراكمة، ممَّا يمنع تفاقم الحالة ويعزِّز الشّفاء.

كم من الوقت يستمرُّ التهاب الثَّدي؟

عادةً ما يتحسَّن التهاب الثَّدي تمامًا في غضون 10 إلى 14 يومًا، ويعتمد ذلك على شدَّة الالتهاب وكيفيَّة استجابة الجسم للعلاج. عند التعامل مع الأعراض بشكل صحيح وفعَّال، يمكن أن تتحسَّن الأعراض بشكل كبير في غضون 24 إلى 72 ساعة.

يتضمَّن العلاج الفعَّال لالتهاب الثَّدي استخدام الثلج لتقليل الالتهاب والألم، وتطبيق تقنيات التصريف اللمفاوي لتحسين تدفُّق السوائل وتخفيف الاحتقان.

من المهمّ أيضًا، التعرُّف على علامات الاحتقان والالتهاب، حيث يمكن أن يؤدِّي التعرُّف المبكِّر إلى بدء العلاج بسرعة، وتحقيق نتائج أفضل.


هل من الآمن الاستمرار في الرّضاعة الطبيعيَّة عند الإصابة بالتهاب الثَّدي؟

نعم، من الآمن والموصى به الاستمرار في إرضاع طفلك حتَّى عند الإصابة بالتهاب الثَّدي. لا يمكنك نقل عدوى الثَّدي لطفلك عبر حليب الثَّدي، بل على العكس، يحتوي حليب الثَّدي على خصائص مضادَّة للبكتيريا تساهم في تعزيز مناعة طفلك، ومقاومته للالتهابات.

عادةً ما تكون المضادَّات الحيويَّة التي يصفها الطبيب لعلاج التهاب الثَّدي آمنة للرضاعة الطبيعيَّة، حيث تُختار بناءً على قدرتها على المرور في الحليب بكميَّات غير ضارَّة للطفل.

من الأمثلة الشائعة على هذه المضادَّات الحيويَّة: الديكلوكساسيلين، والسيفالكسين.

قد تكون الرّضاعة مؤلمة خلال فترة الإصابة بالتهاب الثَّدي، ولكن من المهم الاستمرار في إرضاع الطفل بانتظام للمساعدة في تصريف الحليب وتقليل الاحتقان. يمكنك تخفيف الألم باستخدام الكمَّادات الدافئة قبل الرّضاعة والباردة بعدها، بالإضافة إلى تغيير وضعيَّة الرّضاعة لتحسين تدفُّق الحليب، وتخفيف الضغط على المناطق المصابة.

إضافةً إلى ذلك، يُنصح بالحفاظ على ترطيب جيِّد وتناول مسكِّنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبيَّة مثل؛ الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين، تحت إشراف الطبيب، للمساعدة في تخفيف الألم والالتهاب.

كيف يمكنني منع التهاب الثَّدي؟

لمنع التهاب الثَّدي، يمكن اتباع بعض الإرشادات المهمّة التي تساعد في تقليل احتماليَّة الإصابة:

  1. الرّضاعة والضخّ بكميَّات مناسبة:
    • القاعدة الأساسيَّة هي ضخّ الحليب فقط بقدر ما يحتاجه طفلك. تجنَّبي ضخ الثَّدي بعد الرّضاعة “لتصريفه” تمامًا، لأنَّ ذلك يمكن أن يؤدِّي إلى زيادة إنتاج الحليب، ممَّا يزيد من خطر الاحتقان والتهاب الثَّدي.
  2. التعلُّم من استشاري الرّضاعة:
    • يمكن أن يكون التحدُّث مع استشاري الرّضاعة أو حضور فصل عن الرّضاعة الطبيعيَّة مفيدًا لفهم كيفيَّة تنفيذ تقنيات الرّضاعة الجيِّدة. التعليم حول كيفيَّة الإمساك بالثَّدي بشكل صحيح، وكيفيَّة التأكُّد من تفريغ الثَّدي بشكل فعَّال، قد يقلِّل من مخاطر انسداد القنوات والتهاب الثَّدي.
  3. تجنُّب الملابس الضيِّقة والأجهزة على الثَّدي:
    • ارتداء حمَّالات الصدر الضيقة يمكن أن يضغط على قنوات الحليب ويمنع التدفُّق السليم للحليب، ممَّا يزيد من خطر الالتهاب. يُنصَح بارتداء حمَّالات صدر مريحة وداعمة.
    • تجنَّبي استخدام قواقع الحلمة أو أي أجهزة أخرى على ثدييك قد تسبِّب ضغطًا غير ضروري على القنوات الحليبيَّة.
  4. تفريغ الثَّدي بشكل منتظم:
    • الحرص على إرضاع الطفل بانتظام لتفريغ الثَّدي ومنع تجمع الحليب الذي يمكن أن يسبِّب انسداد القنوات والالتهاب. يُفضَّل إرضاع الطفل عند الطلب، أو على الأقل كل 2-3 ساعات.
  5. الراحة والعناية بالصحَّة العامَّة:
    • الإجهاد وقلَّة النوم يمكن أن يضعف الجهاز المناعي، ممَّا يزيد من خطر العدوى. الحصول على قسط كافٍ من الراحة، والعناية بالصحَّة العامَّة، يمكن أن يساعد في الوقاية من الالتهابات.

التوصيات الإضافيَّة:

  • تغيير وضعيَّات الرّضاعة:
    • تغيير وضعيَّات الرّضاعة يمكن أن يساعد في تفريغ جميع أجزاء الثَّدي بشكل متساوٍ ومنع انسداد القنوات.
  • الاهتمام بصحَّة الحلمات:
    • التأكُّد من أنَّ الحلمات غير متشقِّقة أو مؤلمة، لأنَّ التشقُّقات يمكن أن تكون مدخلًا للبكتيريا وتزيد من خطر الالتهاب.
    • استخدام كريمات مهدِّئة للحلمات يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحتها.

اتّباع هذه النصائح يمكن أن يساعد في تقليل فرص الإصابة بالتهاب الثَّدي والحفاظ على تجربة رضاعة طبيعيَّة مريحة وصحيَّة لك ولطفلك.

هل يزيد التهاب الثَّدي من خطر الإصابة بسرطان الثَّدي؟

لا يزيد التهاب الثَّدي من خطر الإصابة بسرطان الثَّدي. ومع ذلك، فإنَّ أعراض التهاب الثَّدي قد تشبه أعراض سرطان الثَّدي الالتهابي.

سرطان الثَّدي الالتهابي:

هذا النوع النادر من سرطان الثَّدي يسبِّب تغيُّرات ملحوظة في جلد الثَّدي، من بين العلامات المميَّزة لسرطان الثَّدي الالتهابي ظهور دمامل وطفح جلدي يجعل الجلد يبدو كقشر البرتقال. بالإضافة إلى ذلك، قد يصبح أحد الثَّديين أو كلاهما أحمر اللون ومتورِّمًا، كما هو الحال في التهاب الثَّدي. ومع ذلك، لا يتسبَّب سرطان الثَّدي الالتهابي عادةً في ظهور كتل في الثَّدي.

أهميَّة التشخيص والعلاج:

سرطان الثَّدي الالتهابي هو نوع شديد العدوانيَّة من السرطان ويتطلَّب التشخيص والعلاج الفوريين. إذا لاحظتِ أي تغيُّرات في ثديك، ينبغي عليكِ الاتِّصال بطبيبك فورًا.

تقييم الأعراض:

أي تغيُّر في الثَّدي يستوجب استشارة الطبيب. رغم أنَّ التهاب الضرع ليس سرطانيًّا، إلا أنَّه من الضروري أن يقيِّم الطبيب الأعراض لاستبعاد سرطان الثَّدي الالتهابي، الذي نادرًا ما تظهر أعراضه كعدوى الثَّدي.

الوقاية والمشورة:

إذا أصبتِ بالتهاب الثَّدي أثناء الرّضاعة الطبيعيَّة، قد يكون من المفيد التحدُّث إلى استشاري الرّضاعة. يمكنهم مساعدتك في استخدام تقنيات الإغلاق والرّضاعة المناسبة، ممَّا يقلِّل من احتماليَّة تكرار التهاب الثَّدي. تحسين تقنيات الرّضاعة يمكن أن يقلِّل من خطر التهاب الثَّدي عن طريق ضمان التفريغ الكامل للثدي وتجنُّب انسداد القنوات الحليبيَّة.

أي تغيُّر غير طبيعي في الثَّدي يستوجب الاتِّصال بالطبيب. على الرَّغم من أنَّ التهاب الضرع ليس سرطانيًّا، يجب تقييم الأعراض من قبل الطبيب للتأكُّد من عدم وجود خطر أكبر مثل سرطان الثَّدي الالتهابي.

المصدر
موقع الدكتور قاسم شهاب
اظهر المزيد

قاسم شهاب

طبيب واستشاري أمراض النسائيَّة والتوليد والعقم./ • أستاذ مساعد في كليَّة الطبّ - جامعة اليرموك./ • مراجع معتمد في مواد النَّشر الطبِّي Frances and Taylor./ • اختصاص جراحة المسالك البوليَّة وأمراض النسائيَّة - لندن./ • اختصاص أطفال الأنابيب وعلاج العقم - ألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية