أسباب انخفاض كميّة دم الدورة الشهريَّة

تُعدُّ الدورة الشهريَّة من أكثر الأمور الصحيَّة التي تمرُّ بها المرأة منذ سنِّ البلوغ وحتَّى الوصول إلى

سنِّ انقطاع الطمث، ويستمرُّ الحيض في الطبيعي من يومين إلى 6 أيَّام، فيكون متوسَّط الفترة الخاصّ بالدورة الشهريَّة 4 أيَّام. وغالبًا ما تكون الفترة الزمنيَّة للدورة الشهريَّة كل 28 يومًا، كما أنَّها ترتبط بالهرمونات التي تفرزها الغدد النخاميَّة، حيث إنَّ التغيُّرات التي تطرأ على هذه الهرمونات تؤثِّر على كميَّة الدم من حيث الزيادة أو النقصان.

تعتبر الدورة منتظمة، إذا ما كانت تحدث بشكلٍ مستمرّ فترتها الزمنيَّة بين 23 إلى 33 يومًا؛ ( أيَّ أنَّ الدورة  تأتي كل 23 يومًا، أو الدورة تأتي كل 30 يومًا مثلا)، لكن توجد العديد من الأسباب التي تؤدِّي إلى نزول دم الدورة الشهريَّة بكميَّة قليلة، وفي هذا المقال، سوف نعرضُ جزءًا من هذه الأسباب، منها:

مقالات ذات صلة

متلازمة تكيُّس المبايض

هو مرض شائع في الأردن حيث يصيب النساء بنسبة 15 إلى 20%، من أهمّ أعراضه؛ صعوبة في الحمل، وتأخُّر الدورة الشهريَّة، أو حدوث نزيف الدورة الشهريَّة، كما يؤدِّي إلى الشعور بالاكتئاب، وظهور حبّ الشباب، وغيرها من الأمراض.

يمكن علاج متلازمة تكيُّس المبايض عن طريق تناول الأدوية التي تسيطر على الخلل الهرموني،

و ذلك لحماية بطانة الرحم من الخلايا غير الجيِّدة.

استعمال موانع الحمل الهرموني

تُستعمل حبوب منع الحمل لعلاج آلام الرِّحِم المهاجر، أو لمنع الحمل، أو لعلاج الدورة التي تتميَّز بالنزيف القوي.

استعمال اللولب الهرموني

يوجد نوعان من اللولب هما: “اللولب النحاسي” الذي يستخدم لمنع الحمل، و”اللولب الهرموني” الذي يستخدم لمنع الحمل، ولعلاج آلام الرَّحِم المهاجر. 

تنقطع الدورة الشهريَّة عند أكثر من 90% من النساء بعد ستّة أو تسعة  شهور من استخدامهن اللولب الهرموني، وهي حالة طبيعيّة وغير مقلقة. 

الاقتراب من سنِّ انقطاع الطمث

يبدأ سن انقطاع الطمث من عمر 50 إلى 52 سنة، حيث تبدأ الدورة الشهريَّة في هذه الفترة بالانقطاع تدريجيًّا، ولكن في حالة حدوث نزيف أثناء الدورة الشهريَّة، يجب اللجوء حينها إلى استشارة الطبيب.

الالتصاقات بعد عمليَّات التنظيف

أحيانًا تحدث التصاقات بعد عمليَّات التنظيف مثل؛ عمليَّات التنظيف الخاصَّة بالإجهاض، أو عمليّات التنظيف التي تخضع لها المرأة بعد إصابتها بنزيف غزير، حتى يعرف الطبيب سببه. 

في هذه الحالة إذا كانت المرأة تريد أن تحمل، أو إذا كانت تشعر بآلام بسبب انقطاع الدورة الشهريَّة، تُعالج عبر طريق قصّ الالتصاق باستخدام كاميرا المنظار وهي عمليَّة بسيطة وسهلة. أمَّا إذا كانت المرأة لا ترغب بالحمل، ولا تشعر بآلام، فلا يوجد داعٍ  لعلاج الالتصاقات.

المصدر
موقع الدكتور قاسم شهاب
اظهر المزيد

قاسم شهاب

طبيب واستشاري أمراض النسائيَّة والتوليد والعقم./ • أستاذ مساعد في كليَّة الطبّ - جامعة اليرموك./ • مراجع معتمد في مواد النَّشر الطبِّي Frances and Taylor./ • اختصاص جراحة المسالك البوليَّة وأمراض النسائيَّة - لندن./ • اختصاص أطفال الأنابيب وعلاج العقم - ألمانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية