أمراض تُصيب الجنين خلال الحمل: تعرَّفي على كيفيَّة حماية طفلكِ من هذا الخطر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الأسباب وراء الأمراض التي يصاب بها الجنين أثناء الحمل؟
  • ما هي أنواع الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الجنين؟
  • هل يمكن الوقاية من الأمراض التي تصيب الجنين أثناء الحمل؟
  • هل هناك عوامل يمكن أن تزيد من خطر إصابة الجنين بأمراض أثناء الحمل؟
  • هل يمكن علاج العيوب الخلقيَّة أو أمراض الجنين علاجًا تامًّا؟
  •  متى يجب أن أزور الطبيب بشأن طفلي؟

أثناء الحمل، قد يحدث خلل ما يؤدِّي إلى مرض أو عيب خلقي عند الجنين، قد يُكتشف هذا العيب أثناء الحمل، أو عند الولادة، أو في مرحلة الطفولة المبكِّرة، أو في أي وقت طوال حياة الشخص، أو قد لا يُكتشف على الإطلاق، وقد تكون العيوب الخلقيَّة بسيطة أو خطيرة أو قد تكون قاتلة. والسؤال الآن: ما هي أسباب الأمراض التي يصاب بها الجنين أثناء الحمل؟ وما أنواعها؟ وكيف يمكن الوقاية منها؟ الإجابة في هذا المقال.

ما هي الأسباب وراء الأمراض التي يصاب بها الجَنين أثناء الحَمل؟

قد تحدث أمراض الجنين لأسباب عديدة، فيما يلي توضيح لأبرزها:

التغيُّرات الكروموسوميَّة

تحتوي خليَّة جسم الإنسان على 46 كروموسومًا، ويحتوي كل كروموسوم على آلاف الجينات، ويحتوي كل جين على مخطَّط يتحكَّم في تطوُّر أو وظيفة جزء معيَّن من الجسم، وقد يحدث لدى الجنين تغيُّرات كروموسوميَّة مثل:

  • وجود عدد أكبر من الكروموسومات: متلازمة داون هي مثال على حالة ناجمة عن زيادة عدد الكروموسومات، إذ يكون لدى الأفراد المصابين بهذه المتلازمة نسخة إضافيَّة من الكروموسوم 21.
  • نقص عدد الكروموسومات: متلازمة تيرنر هي مثال على نقص الكروموسومات، حيث يولد الشخص بدون كروموسوم الجنس X بأكمله أو بدون جزء منه.
  • الكروموسومات المحذوفة: يمكن أن يؤثِّر التغيُّر الجيني في عدد الكروموسومات في الحمض النووي للجنين، على سبيل المثال: الأشخاص الذين يشخَّصون بمتلازمة برادر-ويلي يفتقرون إلى المعلومات الوراثيَّة الخاصَّة بالكروموسوم 15.
  • انتقال الكروموسومات: يمكن أن تتحرَّك الكروموسومات داخل الحمض النووي للجنين إلى مكان غير مكانها كما في متلازمة سميث ماجينيس.

الأدوية 

بعض الأدوية يمكن أن يكون لها تأثير على نموّ الأجنَّة ويمكن أن تسبِّب تشوُّهات خلقيَّة، فإذا كنت حاملًا أو تخطِّطين للحمل، فاستشيري طبيبكِ حول الأدوية والمكمِّلات الغذائيَّة التي تتناولينها حاليًّا والآثار الجانبيَّة المحتملة لها، وهو بدوره سيخبرك إن كان من الآمن الاستمرار في تناول أدويَة معيَّنة، وتلك التي يجب التوقُّف عن تناولها. ومن الأدوية التي قد تسبِّب مضاعفات عند الجنين:

  • الوارفارين.
  • الإيزوتريتينوين.
  • الليثيوم.
  • الأدوية المضادَّة للصرع (حمض فالبرويك).

مضاعفات الحمل

بعض المضاعفات التي تحدث أثناء الحمل يمكن أن تؤدِّي إلى تشوُّهات خلقيَّة عند الجنين، ومن هذه المضاعفات:

  • نقص السائل الأمنيوسي: في بعض الأحيان لا يوجد ما يكفي من السائل الذي يحيط بالجنين في الرحم، ممَّا قد يسبِّب ضغطًا عليه وقد يلحق الضرر برئتيه (نقص تنسُّج الرئة).
  • العدوى: يمكن أن تسبِّب بعض أنواع العدوى ضررًا خطيرًا على الأجنَّة، مثل:
  1. الفيروس المضخّم للخلايا (CMV):، وهو فيروس ينتشر عن طريق سوائل الجسم، وقد تنقلينه إلى جنينكِ وقد يسبِّب له إعاقة.
  2. داء المقوسات: وهو عدوى يمكن أن تنتقل عن طريق تناول اللحوم الملوّثة النيِّئة أو غير المطبوخة جيٍّدًا، أو عن طريق شرب الحليب الملوَّث غير المبستر، أو التعرُّض لبراز الحيوانات المصابة، وخاصَّةً القطط. 

التغذية غير السليمة

قد يؤدِّي عدم حصولكِ على تغذية جيِّدة قبل وأثناء الحمل إلى تعرُّض جنينكِ إلى مضاعفات خطيرة، فعدم حصولكِ على ما يكفي من حمض الفوليك يؤدِّي إلى عيوب الأنبوب العصبي (الحبل الشوكي)، وتشمل الأطعمة الغنيَّة بحمض الفوليك الهليون، والبرتقال والموز، والفرنبيط والحمص، وقد يؤدِّي نقص اليود في نظامكِ الغذائي إلى الإعاقة الذهنيَّة لدى طفلك. 

قد يتسبَّب تناولك لبعض الأسماك المحتوية على مستويات عالية من الزئبق بكثرة إلى إلحاق بالجهاز العصبي لجنينكِ، لذلك تجنَّبي تناول هذه الأسماك مثل سمك القرش، وسمك أبو سيف، واللينغ وأنتِ حامل.

ما هي أنواع الأمراض التي يمكن أن يصاب بها الجَنين؟

تُصنَّف أمراض الجنين أو العيوب الخلقيَّة إلى المجموعات الآتية:

  • الأمراض الهيكليَّة: وهي الأمراض التي تؤثِّر في بناء الجسم، بحيث تنطوي على فقدان جزء من الجسم أو تشكيله بشكل غير صحيح، ومن الأمثلة على هذه الأمراض:
  1. السنسنة المشقوقة: تدلُّ على إغلاق غير كامل للعمود الفقري والأغشية المحيطة بالحبل الشوكي.
  2. المبال التحتاني: ويشير إلى حالة غير طبيعيَّة لمجرى البول عند الأطفال الذكور.
  3. عيب الحاجز البطيني: وهو اتِّصال غير طبيعي بين بطينيّ القلب الأيسر والأيمن.
  4. الشفَّة المشقوقة: وهي تشير إلى وجود فجوة غير طبيعيَّة في الشفة العليا.
  • الأمراض الوظيفيَّة: تشير هذه الأمراض إلى تشوُّهات تؤثِّر على طريقة عمل جسم الجنين أو تطوّره، بما في ذلك تلك التي تؤثِّر في الجهاز العصبي أو الدماغ مثل:
  1. الهيموفيليا: يشير إلى افتقار جسم الجنين إلى عامل محدّد ضروري لتخثُّر الدم.
  2. متلازمة داون.
  3. مرض تاي ساكس: وهو اضطراب يؤثِّر في الخلايا العصبيَّة في الدماغ والحبل الشوكي.
  4. بيلة الفينيل كيتون: وهو اضطراب أيضي يحدث عند عجز الجسم عن تكسير الحمض الأميني فينيل ألانين.

هل يمكن الوقاية من الأمراض التي تصيب الجنين أثناء الحمل؟

لا يمكن الوقاية من جميع الأمراض التي يمكن تصيب الجنين أثناء الحمل، ولكن هناك إجراءات يمكنكِ القيام بها قبل وأثناء حملكِ لزيادة فرصتكِ في إنجاب طفل سليم:

  • تأكَّدي من زيارة طبيبكِ بمجرَّد اعتقادك بأنِّك حامل.
  • احرصي على تناول 400 ميكروجرامًا من حمض الفوليك يوميًّا، بدءًا من شهر واحد على الأقل قبل الحمل.
  • استشيري الطبيب قبل تناول أي أدوية، حتى الأدوية المتاحة دون وصفة طبيَّة والمكمِّلات الغذائيَّة أو العشبيَّة.
  • احرصي على تخزين اللحوم وإعدادها بشكل صحيح، وعدم تناول اللحوم النيِّئة، أو غير المطبوخة وأنتِ حامل.
  • تجنَّبي تغيير فضلات القطط أثناء الحمل، وإن كان ولا بدّ من ذلك، فارتدي قفَّازات يمكن التخلُّص منها واغسلي يديك جيِّدًا بالصابون والماء الدافئ بعد ذلك.
  • تجنَّبي التدخين وشرب الكحول.
  • إذا أمكن، تأكَّدي من أنَّ أي حالة مرضيَّة تعانين منها -كمرض السكَّري مثلًا- تحت السيطرة قبل الحمل؛ فبعض الحالات يمكن أن تزيد من خطر العيوب الخلقيَّة عند الأجنَّة.
  • احرصي على تلقِّي التطعيمات الموصى بها قبل الحمل، أو أثناء الحمل، أو بعد الولادة.
  • راجعي طبيب التوليد بانتظام أثناء الحمل.
  • تجنَّبي فحوصات الأشعَّة السينيَّة غير الضروريَّة، وأبلغي أخصَّائي الأشعَّة أنَّك (أو قد تكونين) حامل إذا كانت هناك أي فحوصات أشعَّة سينيَّة لا بدّ منها.
  • احمِّ نفسكِ من الفيروس المضخِّم للخلايا (CMV) وأنت حامل عن طريق غسل يديك جيِّدًا بالصابون والماء، خاصَّةً بعد ملامسة سوائل الجسم وتغيير الحفَّاضات.

هل هناك عوامل يمكن أن تزيد من خطر إصابة الجنين بأمراض أثناء الحمل؟

نعم، يمكن لبعض العوامل أو الظروف الصحيَّة أن تعرِّض جنينكِ لخطر الإصابة بعيبٍ خلقي، ومن هذه العوامل:

هل يمكن علاج العيوب الخلقيَّة أو أمراض الجنين علاجًا تامًّا؟

غالبًا لا يوجد علاج للعيوب الخلقيَّة أو الأمراض التي يصاب بها الجنين، وخاصَّة الوراثيَّة منها، لكن قد يساعد العلاج في تخفيف الأعراض وتقليل خطر حدوث مضاعفات تهدِّد حياة الطفل.

 متى يجب أن أزور الطبيب بشأن طفلي؟

عليكِ زيارة الطبيب إذا أظهر طفلك أيّ علامات تدلُّ على إصابته بعيوب خلقيَّة، وهذا يتطلَّب منكِ متابعة مراحل نموّه، والتأكُّد من أنَّه ليس متأخِّرًا عمَّن هم في سنِّه، وضعي في اعتباركِ أنَّ الأطفال الذين يعانون من عيوب خلقيَّة بحاجة  إلى رعاية وتدخُّلات خاصَّة للبقاء على قيد الحياة والنمو، وأنَّ التدخُّل المبكِّر أمرٌ ضروري لتحسين حياة هؤلاء الأطفال.

المصدر
clevelandclinic- 03/15/2023.betterhealth- 9/8/2022cdc- June 28, 2023.
اظهر المزيد

رايا رضوان

راية سعيد رضوان، حاصلة على درجة البكالوريوس في تخصص العلاج الوظيفي من الجامعة الأردنية بتقدير جيد جدًا، وبدأت عملها ككاتبة محتوى طبي منذ عام 2018، عملت خلالها في عدة مواقع، وكتبت ودققت مئات المقالات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق الملكية الفكرية